وزير الخارجية يلتقي المفوض السامي لشؤون اللاجئين التابع للأمم المتحدة في جنيف

وزير الخارجية يلتقي المفوض السامي لشؤون اللاجئين التابع للأمم المتحدة في جنيف

وزارة الخارجية العراقية, Tue 28 Feb 2017

التقى وزير الخارجيَّة الدكتور إبراهيم الجعفريّ المُفوَّض السامي لشُؤُون اللاجئين التابع للأمم المتحدة السيِّد فيليبو غراندي في جنيف على هامش اجتماعات مجلس حقوق الإنسان، وجرى خلال اللقاء بحث الأوضاع الإنسانية في العراق والانتصارات الكبيرة التي يحققها العراقيون في حربهم ضد عصابات داعش الإرهابيَّة.

وقال السيد الوزير، ان العراق بحاجة لجهود الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية في حربه ضد الإرهاب وما زلنا بحاجة لتوسعة عمل المُفوَّضيَّة، وتوفير المزيد من المُستلزَمات الضروريَّة للعوائل النازحة، مُبدياً الشكر والتقدير للجُهُود التي تبذلها فرق المُفوَّضيَّة السامية لحقوق الإنسان في العراق.

واكد معاليه ان القوات العراقية من الجيش والشرطة والحشد الشعبي وأبناء العشائر والبيشمركة تحقق انتصارات كبيرة على عصابات داعش الإرهابيَّة، وانها حريصة جدا على أرواح المدنيِّين سيما وان عصابات داعش تتخذهم دُرُوعاً بشريَّة ما جعل القوات العراقـيَّة تبذل تضحيات أكبر ودماً أكثر، مضيفا، ان تضحيات القوات الأمنيَّة ودعم القوى السياسية ووحدتها في مُواجَهة الإرهاب ودعم الدول الصديقة وجهود المنظمات الإنسانيَّة ساهمت في تحرير الأراضي العراقـيَّة.

وتابع الدكتور الجعفري القول: ان إعادة إعمار البنى التحتيَّة للمُدُن مُهم جدا لعودة النازحين إلى مناطق سكناهم فهم بحاجة إلى مُستشفيات ومدارس وأنَّ الاعتماد على أبناء المُدُن في إعادة بناءها هو أسرع طريقة لتحقيق ذلك، مُوضِحاً: ان هناك حاجة للمزيد من الدعم في مسألة إزالة الألغام من المناطق التي فخَّختها عصابات داعش الإرهابيَّة، مُوجِّهاً الدعوة للمُفوَّض السامي لزيارة العراق مرة ثانية.

من جانبه عبَّر المُفوض السامي لشُؤُون اللاجئين التابع للأمم المتحدة عن سعادته لجُهُود العراقـيِّين وانتصارهم في الحرب ضدّ الإرهاب وان عمليَّات الجيش العراقيِّ والقوات المُحرِّرة تقوم على أتم وجه في تخليص المناطق من الإرهابيِّين، مضيفا، نعمل بكلِّ جهد للسيطرة على استقبال النازحين من مناطق المُواجَهات ضدّ الإرهاب، ولحدِّ الآن نجحنا بذلك.

وقال السيِّد فيليبو غراندي: سنعمل على تقديم الدعم والمساعدة للنازحين العائدين إلى مناطق سكناهم وتهيئة مساكن الطوارئ لحين إعادة بناء المُدُن المُحرَّرة، وسنستمرُّ بدعم جُهُود الحكومة العراقـيَّة في رعايتها للنازحين وتحرير الأراضي العراقـيَّة، مضيفا: زرتُ بعض المُخيَّمات في عدد من المُدُن العراقـيَّة مُؤخَّراً، واطلعتُ على سير الخدمات المُقدَّمة للنازحين، وسأزور العراق مرَّة ثانية لمُتابَعة الخدمات المُقدَّمة للعوائل النازحة.

لقراءة الخبر كاملا من وزارة الخارجية العراقية، اضغط هنا.