وزير الخارجيّة يلتقي نظيره الهولنديّ ستيف بلوك

وزير الخارجيّة يلتقي نظيره الهولنديّ ستيف بلوك

وزارة الخارجية العراقية, Wed 28 Oct 2020

التقى وزير الخارجيّة فؤاد حسين مع نظيره الهولنديّ ستيف بلوك وعدد من المسؤولين والدبلوماسيين، في لاهاي مساء يوم الاثنين المصادف2020/10/26.

وبحثا سُبُل تدعيم التعاون الثنائيّ بين البلدين، وبما يصُبُّ في مصلحة الشعبين الصديقين.

وأعرب السيّد الوزير عن شكره لنظيره الهولندي على الدعوة الكريمة، وقدم عرضاً موجزاً لمُستجدّات الأوضاع في العراق، وجُهُود الحكومة لمعالجة التحديات العديدة منها ما يتصل بجائحة كورونا وما خلّفته من تداعيات إقتصادية أسهمت بانخفاض أسعار النفط.

مؤكّداً؛أن الحكومة لديها خطط لاجراء الانتخابات البرلمانية المبكّرة، وإصلاح النظام الاقتصادي، وتحقيق مطالب المتظاهرين.

كما أشادَ معاليه بما قدّمه الجانب الهولنديّ من دعم للعراق في مُواجَهة كيان (داعش) الإرهابيّ في إطار التحالف الدوليّ، مُؤكّداً أهمّية استمرار دعم وتدريب الخبراء الهولنديين للقوات العراقـيّة، وتعزيز التعاون الاقتصادي والعلمي والثقافي.

من جانبه، تقدم السيد ستيف بلوك بالشكر لمعالي الوزير فؤاد حسين على تلبية الدعوة، وأعرب عن تطلع الحكومة الهولندية إلى تعزيز التعاون مع المؤسسات العراقية لاسيما في المواضيع ذات الأولوية للبلدين في قطاعات الطاقة، والزراعة، والمياه، والتعليم وبما ينعكس إيجاباً على خلق فرص العمل، وتحقيق التنمية في العراق.

كما تطرّق الوزيران إلى عدد من القضايا الإقليميّة والدوليّة التي تحظى بالاهتمام المشترك، مع التأكيد على ضرورة العمل من أجل إنهاء النزاعات وتحقيق التهدئة في المنطقة، وتجنُّب التصعيد الذي لن يخدم أيّ طرف.

السفير العراقي هشام العلوي وعددٍ من الكادر الدبلوماسي في السفارة حضروا اللقاء، وأشادَ السفير العراقي من جانبه بالدعم الذي قدمته وزارة الخارجية الهولندية لتدريب الكوادر الدبلوماسية في وزارة الخارجية العراقية من خلال الدورات الخاصة التي نظمها معهد كلينيدال للعلاقات الدولية في لاهاي، وكذلك المساهمة الايجابية للشركات الهولندية العاملة في العراق، لاسيما شركة شل (shell)، العاملة في مجال استثمار الغاز المصاحب لعمليات استخراج النفط الخام في عدد من الحقول النفطية الجنوبية، والتي تعمل بالشراكة مع “شركة غاز البصرة”؛ وكذلك شركة بوسكالس “Boskalis” التي حصلت على عقد من وزارة النفط العراقية لإنشاء جزيرة صناعية في المياه الإقليمية العراقية في الخليج لزيادة القدرات الخزنية والتصديرية للنفط العراقي؛ مؤكّداً أن الفترة القادمة ستشهد نَموّاً في التعاون الثنائي لاسيما في قطاعات الزراعة والمياه والتعليم العالي.

لقراءة الخبر كاملا من وزارة الخارجية العراقية، اضغط هنا.