وزير الخارجية يستقبل وزير الدولة لشُؤُون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا البريطانيّ

وزير الخارجية يستقبل وزير الدولة لشُؤُون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا البريطانيّ

إستقبلَ وزير الخارجيّة فؤاد حسين وزير الدولة لشُؤُون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا البريطانيّ السيّد جيمس كلفيرلي، والوفد المرافق له في مبنى الوزارة ببغداد، وجرى خلال اللقاء بحث سُبُل الارتقاء بالعلاقات الثنائيّة بين البلدين، وأهمّية التشاور حول القضايا ذات الاهتمام المُشترَك.

وأشار السيّد الوزير إلى المواضيع التي تمت مناقشتها خلال زيارة السيّد رئيس مجلس الوزراء الأستاذ مصطفى الكاظمي الأخيرة إلى المملكة المتحدة، وأهمية المضي قدماً في العمل على التأسيس لإتفاقية الشراكة والتعاون بين العراق والمملكة المتحدة وعقد الاجتماعات حول الموضوع في كانون الثاني المقبل، وكذا الأمر حول إتفاقية الإطار الاستراتيجي.

وتطرّق السيّد الوزير إلى التقدم الملموس في دحر تنظيم داعش الإرهابيّ والخسائر التي يتكبدها يومياً، مُشدّداً على أهمّية استمرار التعاون الأمني بين البلدين، والاستمرار في تدريب القوات العراقيّة وتبادل المعلومات الاستخباريّة لمنع عودة نشاط الجماعات الإرهابيّة.

كما تطرّق السيّد الوزير إلى تطوّرات الأوضاع السياسيّة في العراق، وقرار الحكومة إجراء انتخابات مُبكّرة في شهر حزيران المقبل، مُبيّناً أنّ الحكومة تسعى لأن تكون الانتخابات القادمة إنتخابات حُرّة ونزيهة وتحظى بثقة الشعب، وإن العراق قد أرسل رسالة إلى منظمة الأمم المتحدة لتقديم الدعم وإرسال المراقبين لإجراء الانتخابات في موعدها المحدد.

كما تطرّق الوزيران إلى عدد من القضايا الإقليميّة والدوليّة التي تحظى بالاهتمام المشترك، مع التأكيد على ضرورة العمل من أجل خفض التوتر وتحقيق التهدئة في المنطقة، وتجنُّب التصعيد الذي لن يخدم أيّ طرف.

من جانبه أشاد السيّد كليفرلي بموقف العراق المُتوزان من الأحداث الجارية في المنطقة، وأكّد دعم المملكة المتحدة للعراق سياسيّاً واقتصاديّاً، ورغبته في تطوير العلاقات مع العراق على الصُعُد كافة.

وأشاد السيّد كليفرلي بجُهُود الحُكُومة العراقيّة في مجال مكافحة تنظيم داعش الإرهابيّ، مُؤكّداً دعم بريطانيا للعراق في حربه ضدّ الإرهاب، كما أبدى ثقته في الحكومة، ونجاحها في استحقاقاتها خُصُوصاً إجراء انتخابات نزيهة وشفافة تُعِيد ثقة الناخب العراقيّ بالعمليّة السياسيّة.

لقراءة الخبر كاملا من ، اضغط هنا.